علي العثيم: اليوم الوطني ملحمة في حب الوطن والالتفاف حول قيادته

رفع علي العثيم عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس اللجنة الوطنية لريادة الأعمال بمجلس الغرف السعودية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز،

علي العثيم: اليوم الوطني ملحمة في حب الوطن والالتفاف حول قيادته

رفع علي العثيم عضو مجلس إدارة غرفة الرياض ورئيس اللجنة الوطنية لريادة الأعمال بمجلس الغرف السعودية أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وإلى ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى أصحاب السمو الأمراء وأصحاب المعالي الوزراء ورجال الدولة وإلى جميع أبناء الشعب السعودي الكريم بمناسبة ذكرى اليوم الوطني السابع والثمانين التي يتجلى فيها أسمى معاني التلاحم والتآلف والتماسك بين أبناء الشعب السعودي، كما يمثل هذا اليوم ملحمة في حب الوطن والانتماء له والالتفاف حول قيادته، وشحذ الهمم وتحفيز العمل والبناء من أجل مستقبل هذا الوطن، وقال العثيم: إن ذكرى اليوم الوطني تأتي في ظل أوضاع إقليمية وعالمية تستدعي منا اليقظة والتعامل بوعي مع تلك المتغيرات، وأن أبناء الوطن البواسل المرابطين بالحد الجنوبي يقدمون أروع نماذج التضحية والبطولة من أجل استقرار هذا الوطن والحفاظ على مقدراته.

وأضاف العثيم أن الاهتمام بالمواطن وترسيخ دعائم التنمية هما ركيزتا عهد الملك سلمان الذي يقود بحكمة واقتدار ملحمة البناء والتأسيس للدولة الحديثة منذ توليه -حفظه الله- مقاليد الحكم، وأشار إلى أن رؤية المملكة 2030 التي أعلن عنها سمو ولي العهد ركزت على بناء مجتمع حيوي يحافظ على هويته وثقافته وقيمه، وأن الاهتمام بالمواطن وتوفير الحياة الكريمة له والعناية بصحته ورفاهيته وتعليمه وتدريبه ورفع كفاءته وقدراته التنافسية من أولوليات القيادة لا سيما تخصيص ما يقرب من ثلث الميزانية الحالية لقطاعات التعليم والصحة والتنمية الاجتماعية.

ونوه العثيم إلى أهمية التحول الاقتصادي الذي تشهده المملكة من أجل بناء اقتصاد قوي ومستقر ومستدام وجعل القطاع الخاص شريكًا رئيسًا في برامج التنمية وتحفيز نموه ليكون قادرًا على خلق فرص العمل وتحقيق التنمية المستدامة، وأضاف أن تهيئة البيئة والبنية التحتية والتشريعية المحفزة لزيادة تنافسية بيئة الأعمال من شأنه أن يضع المملكة في المكانة التي تستحقها على خريطة ريادة الأعمال إقليميًا ودوليًا باعتبارها ضمن أكبر عشرين اقتصادًا على مستوى العالم، لا سيما بعد إنشاء الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة وإنشاء صندوق الصناديق للاستثمار في صناديق وشركات رأس المال الجرئ، وتوجه صندوق الاستثمارات العامة إلى الاستثمار المعرفي الذي يرتكز على المعرفة ورأس المال البشري لتحقيق النمو الاقتصادي وتوليد الثروة، كون الابتكار والمعرفة يمثلان موردًا أساسيًا من الموارد الاقتصادية، ولفت العثيم إلى أن من أهم الرسائل التي ينبغي التأكيد عليها بهذه المناسبة هي اللحمة الوطنية والتآلف والترابط بين نسيج الشعب السعودي وإعلاء قيم الانتماء والعطاء والتضحية من أجل هذا الوطن.

الإثنين ٢٥ سبتمبر ٢٠١٧م

جريدة الجزيرة: http://www.al-jazirah.com/2017/20170925/ym6.htm